هل تفكر فى شراء سيارة؟.. كيف تختار الوقت المناسب للشراء؟

آثار قرار وزارة المالية خفض سعر الدولار الجمركي تساؤلات كثيرة من مستهلكين السيارات عن موعد انخفاض الأسعار خاصة مع ما شهدته الفترة الماضية من ارتفاعات وصلت إلى 100 % بعد تعويم الجنيه ووصول سعر الدولار إلى 19 جنيه.

-

-


وقال خبراء وتجار في قطاع السيارات أن الأسعار ستنخفض لا محالة ولكنها مسألة وقت خاصة أن أثار تخفيضات سعر الدولار الجمركي لن يظهر إلا مع الشحنات التي ستدخل خلال الشهر القادم.

خالد سعد، مدير توكيل بريليانس قال أن الأسعار ستنخفض بالتأكيد بنفس النسبة التي أنخفض بها سعر الدولار الجمركي والذي يتم مراجعته بشكل نصف شهري ولكنها مسألة وقت.

أضاف سعد لـ ” مصر العربية” أن ما يبطيء من تحرك أسعار السيارات في مصر للانخفاض أن الشركات ما زالت تجد صعوبة في الاستيراد بسبب وضع حد أقصي للسحب والإيداع الدولاري منذ أكثر من عام من قبل البنك المركزي عند 10 آلاف دولار يوميا و50 ألف دولار شهريا.

وانخفض سعر الدولار الجمركي خلال الأيام القادمة بحوالي 35 % حيث وصل إلى 15.75 جنيه بالمقارنة ببداية الشهر الحالي والذي سجل 18.85 جنيه ، ويتم مراجعة هذا السعر بشكل نصف شهري وفقا لأخر تطورات في سعر العملة .

من جانبه يري خبير السيارات رأفت مسروجة أن الارتفاعات الكبيرة في أسعار السيارات خلال الفترة الماضية مبالغ فيها والتي وصلت إلى أكثر من 100 % في بعض الموديلات وجاءت الزيادة الأكبر من نصيب الموديلات المستوردة .

وأضاف مسروجة أنه الأسعار ستنخفض مع وصول الدولار الجمركي إلى السعر العادل واستقاراه لفترة وهذا ما قد يتحقق قبل النصف الثاني من عام 2016، وهو ما أكد عليه أيضا رئيس الجمهورية في خطاب سابق له أواخر عام 2016 أن الدولار سيصل إلى السعر العادل له خلال 6 شهر.

وكانت شركات السيارات قد رفعت الأسعار منذ صدور قرار تعويم الجنيه حوالي مرتين وتراوحت الزيادات من 50 ألف جنيه إلى أكثر من 30000 ألف جنيه لبعض الماركات.

وتسبب ارتفاع الأسعار إلى انخفاض القوة الشرائية للأفراد ، وذلك بحسب ما أعلنه تقرير الأميك منذ أيام عن انخفاض 35 % في مبيعات السيارات لعام 2016 لتسجل 132.99 ألف سيارة مقابل 179 ألف سيارة في عام 2015.

وأكد نائب رئيس شعبة السيارات بالغرفة التجارية نور الدين درويش، أن الأسعار ستنخفض خلال الـ 3 شهور القادمة بحوالي 15% ، وذلك بعد خفض سعر الدولار الجمركي للمرة الثانية خلال شهرين.

من جانبه قال الخبير الاقتصادي محمد فاروق إن مشكلة عدم انخفاض أسعار السيارات ترجع إلى ضعف الرقابة من قبل جهاز حماية المستهلك على التجار والتوكيلات ، مؤكدا أن الموزعين يعرضون حاليا تخفيضات وهمية على السيارات على الرغم من كون هذا السيارات موديلات الأعوام القادمة وأسعارها أقل بكثير ، وهذا ما يجب أن تتحرك ضده الحكومة لبيع السيارات بأسعارها الحقيقية وعدم المغالاة في البيع ومحاولة جذب العملاء بتخفيضات وهمية.

وأضاف فاروق لـ ” مصر العربية” أنه الأسعار ستنخفض على السيارات التي ستدخل مصر أواخر مارس وهي الشحنات التي سيقوم أصحابها بفتح اعتمادات مستندية لها حاليا بسعر الدولار الجمركي الجديد وهو 15.75 جنيها.

وبلغ حجم استيراد مصر من سيارات الركوب 21 مليار و 444 مليون جنيه خلال عام 2015، مقابل 15 مليار و 690 مليون جنيه خلال عام 2014 بزيادة قدرها 5 مليارات جنيها و 7544 ألف جنيه.

وقرر البنك المركزي المصري بداية نوفمبر من العام الماضي تحرير سعر صرف الجنيه وتركه لحركة العرض والطلب، وإعطاء مرونة للبنوك العاملة في السوق لتسعير شراء وبيع النقد الأجنبي بهدف استعادة تداوله داخل القنوات الشرعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen + 7 =

DMCA.com Protection Status