لماذا يتمسك الدولار بالصعود أمام الجنيه في مصر؟

قدم الدكتور رشاد عبده رئيس المنتدى الاقتصادي المصري تفسيرًا لأسباب استمرار صعود الدولار في السوق المصرية بينها زيادة الطلب على العملة الأمريكية ورفع معدل اعتماد الحكومة على الاستيراد، مشككًا في الوقت نفسه بالرقم الذي أعلنه محافظ البنك المركزي طارق عامر بشأن جمع 16 مليار دولار منذ التعويم.

-

-


وقال عبده في تصريحات لإرم نيوز، إن إعلان البنك المركزي عن حصيلة تنازل العملاء عن الدولار للبنوك العاملة في السوق بلغت 16.2 مليار دولار منذ تعويم الجنيه هو رقم مبالغ فيه جدًا هدفه جذب المزيد من الدولارات.

وأشار إلى أن الحكومة نقلت السوق السوداء من خارج البنوك إلى داخلها بعدما كان سعر الدولار داخل البنوك بـ 8.88 جنيه مقابل 16 جنيهًا بالسوق السوداء.

وأوضح عبده أن سبب استمرار صعود العملة الأمريكية مقابل الجنيه يرجع إلى أن الدولار مثل باقي السلع ينخفض عندما يقل الطلب ويرتفع بزيادة الطلب بالإضافة إلى اعتماد الحكومة على الاستيراد بنسبة 70% ما يؤدي لزيادة الطلب عليه.

ولفت إلى أن البنك المركزي المصري يحاول تخفيض سعر الدولار بإعطاء إيحاءات بأن المعروض سيزيد وأن الطلب على الدولار سينخفض وهو من الناحية الاقتصادية وقرب تسلم مليار دولار من صندوق النقد الدولي وأن الحكومة سلمت جميع المستوردين احتياجاتهم من الدولار ما يدفع المواطنين إلى بيع مدخراتهم الدولارية واصفًا تلك السياسية باستباق النتائج بنتائج وهمية.

وأكد أن حديث البنك المركزي عن حصيلة الدولارية التى جمعها بالإضافة إلى المليار دولار من البنك المركزي هو نقطة فى بحر على حد قوله، موضحًا أن مصر منذ التعويم قامت بصرف ما يزيد على 60 مليار دولار على حجم السلع المستوردة.

وأكد أن الحكومة المصرية لم تتخذ خطوة التعويم كخطوة إجرائية لتخفيض سعر الدولار ولكن من أجل إرضاء صندوق النقد الدولي الذي لم يشترط التعويم ولكنه اشترط أن يكون هناك سعر صرف مرن أي التخفيض المتدرج لسعر الجنيه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

sixteen − seven =

DMCA.com Protection Status