بي دبليو سي: التعويم سيحدث مردوده الإيجابي للاقتصاد المصرى على المدى الطويل

القاهرة: قالت شركة بي دبليو سي الشرق الأوسط، إن قرار البنك المركزي بتحرير سعر الصرف سيكون له مردود إيجابي على الاقتصاد المصري بالمدى الطويل، في مجال الاستثمارات الأجنبية والمحلية، وتعزيز قدرتها التنافسية.

-

-


وتوقعت بي دبليو سي، في تقرير اليوم الأربعاء، أن تستعيد الصادرات المصرية عافيتها بسبب الاكتشافات الجديدة لحقول الغاز، والمكاسب التنافسية التي حققها تخفيض العملة، وزيادة جاذبية المناخ الاستثماري في مصر.

وارتفعت صادرات مصر في 2016 إلى 20.285 مليار دولار، مقابل 18.670 مليار دولار في 2015.

وترى بي دبليو سي أن الاستقرار سيتحقق عندما تنتهي فترة مضاربات ما بعد التعويم، وتهدأ التقلبات الاقتصادية الناتجة عن ذلك.

وقال الشريك المسؤول عن بي دبليو سي في مصر، ماجد عز الدين، إن الإصلاحات الاقتصادية الحالية، تحديداً التعويم، وقانون الاستثمار، تمثل قفزة كبرى في اتجاه إعادة المستثمرين الأجانب مرة أخرى إلى مصر.

وقال رئيس الهيئة العامة للاستثمار، الأسبوع الحالي: “من الوارد إصدار قانون الاستثمار الجديد في غضون شهر بعد إقراره من مجلس النواب”.

وأضاف في مداخلة هاتفية مع برنامج كل يوم، على قناة أون تي في الفضائية: “سنبدأ في مناقشة القانون مع عدد من النواب يوم الثلاثاء”.

وأقر مجلس الوزراء المصري، في 29 ديسمبر الماضي، قانون الاستثمار الجديد، ليتم إرساله إلى مجلس الدولة.

وأضاف عز الدين: أن الفترة الحالية هي الوقت المناسب للشركات العاملة في مصر لتتوسع في أعمالها، وللشركات الأجنبية كي تبدأ استثماراتها في مصر.

وتتوقع مي أيوب، الشريك في إدارة الصفقات في بي دبليو سي مصر والشرق الأوسط، أن تسهم تدفقات العملة الأجنبية والاستثمارات الأجنبية المباشرة في إنعاش الاقتصاد المصري على المدى الطويل، مشيرة إلى أن ذلك الأثر الإيجابي يتوقف على استقرار سعر الجنيه أمام الدولار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 14 =

DMCA.com Protection Status