الله يرحم: عام 1950 الجنيه المصرى أقوى عملة فى العالم!

سجلت أسعار الدولار ارتفاعًا كبيرًا منذ قرار تعويم الجنيه، وتسجل قيمة الدولار خلال الفترة الراهنة أرقامًا قياسية، إذ سجل الدولار اليوم قرابة 19.5 جنيه.

-

-


ولتوضيح مدى الفارق في سعر الجنيه المصري على مدار الـ 60 عامًا الماضية، نشرت صفحة “على أبواب المحروسة”على “الفيسبوك”، صورة قديمة لأسعار العملات الأجنبية في مصر عام 1950م في جريدة الأهرام.

وذكر بيان أسعار العملات أن الدولار الأمريكي كان بسعر 25 قرشًا، فيما بلغ سعر الجنيه الاسترليني 97 قرشًا، والدولار الكندي 35 قرشًا، في حين كان سعر الفرنك السويسري 8 قروش، كما لم تتعد أسعار أي عملة في العالم قيمة الجنيه المصري.

وكانت قيمة أول احتياطي ذهبي لمصر 59 مليون دولار، ثم أضاف إليه فؤاد سراج الدين عام 1951 عندما كان وزيرًا للمالية رصيدًا قيمته 65 مليون جنيه ذهب كانت موجودة ببنوك أمريكا، وذلك لتوطيد الثقة في مركز مصر المالي ودعم العملة الوطنية في أسواق الصرف العالمية.

وكان هذا الغطاء الذهبي يغطي بنكنوتًا متداولًا في يد الجمهور قيمته 180 مليون جنيه مصري، وأكثر من ثلث النقد المتداول وقتها مغطي بالذهب لذلك كان الجنيه المصري في الأسواق العالمية له قوته وكان أكثر قيمة من الجنيه الإنجليزي.

سعر الجنيه المصري على مدار الـ 60 عامًا الماضية

الجنيه المصرى عام 1950

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × 3 =

DMCA.com Protection Status