5 دول كبرى تشكل اقتصاد العالم – أهمها أمريكا والصين!

الاقتصاد هو محور أى دولة فى العالم وعمودها الفقرى, ومن أهم المحاور التى يبنى عليها اقتصاد أى دولة هو الميزان التجارى. والميزان التجارى مصطلح اقتصادى فى غاية الأهمية, ويقصد به النسبة بين الواردات والصادرات، فعندما تزيد واردات الدول عن صادراتها، ينتج عجز فى الميزان التجارى، مما يعنى عدم مقدرة الدولة فى تلبية احتياجاتها واعتمادها بشكل كبير على الاستيراد من السوق العالمية الخارجية.. فى السطور التالية نرصد لكم تحرك الميزان التجارى لأهم 5 دول فى العالم اقتصادياً.

-

-


1. الولايات المتحدة الأمريكية

البداية مع الولايات المتحدة الأمريكية التى تمتلك أقوى اقتصاد فى العالم، إذ أنها تعتمد على اقتصاد السوق المبنى على الاستثمار الحر والمنافسة التجارية، ويساعدها على ذلك ثرواتها الكبيرة من الموارد المنجمية “البترول، والغاز الطبيعى، والفحم، واليورانيوم”، ورغم هذه الثروة فإن “أمريكا” هى أكثر البلدان استيرادًا للمحروقات، وبلغت قيمة وارداتها2.30 تريليون دولار طبقًا لإحصائية عام 2013.

وتتنوع واردات الولايات المتحدة ما بين السلع الاستهلاكية “باستثناء السيارات”، والسلع الرأسمالية “باستثناء الحوسبة”، والموارد الصناعية، والنفط الخام، والمركبات ومكوناتها، والحواسب وملحقاتها، والأغذية والمشروبات.

أما بالنسبة إلى الدول المصدرة إلى الولايات المتحدة فهى الصين، وكندا، والمكسيك، واليابان، وألمانيا، ونيجيريا طبقًا لإحصائيات 2014، فيما أظهرت بيانات أولية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام النيجيرى تنمو منذ أكتوبر 2015 عندما بلغ متوسطها 37 ألف برميل يوميًا.

2. الصين

ويأتى اقتصاد الصين فى المرتبة الثانية عالميًا من حيث الناتج المحلى الإجمالى، إذ تعتبر الصين أسرع اقتصاد كبير نامٍ، والأسرع فى الثلاثين سنة الماضية بمعدل نمو سنوى يتخطى الـ10 %، ورغم قوة الاقتصاد الصينى، إلا أن “التنين الآسيوى” لديه عجز فى النفط، فتقوم بكين باستيراده من أكثر من بلد، ووفقًا لأحدث بيانات الجمارك الصينية، فإنها تستورد النفط بكميات كبيرة من البلاد روسيا، والسعودية، وإيران.

وأظهر تقرير لوكالة الطاقة الدولية أنه فى نهاية عام 2015 تفوقت روسيا على المملكة العربية السعودية كأكبر مصدر للنفط إلى الصين.

3. اليابان

أما اقتصاد اليابان فهو ثالث أكبر اقتصاد فى العالم من قبل الناتج المحلى، إذ تعد “طوكيو” واحدة من الأكثر تقدمًا فى العالم، وتستمد مكانتها العالمية بالاعتماد على الصناعة الثقيلة القائمة على تحويل المواد الأولية المستوردة، فهى أول منتج للحديد والصلب فى العالم، وثالث قوة فى تكرير البترول، وتساهم بـ40 % من الإنتاج العالمى للسفن.

ويعد التصنيع إحدى ركائز القوة الاقتصادية اليابانية ولكن مع ذلك تمتلك اليابان القليل من الموارد الطبيعية، لذلك فإن أحد الأساليب التى تتبعها الشركات اليابانية تتمثل فى استيراد المواد الخام وتحويلها لمنتجات تباع محليًا أو يتم تصديرها.

ووفقًا لبيانات وزارة التجارة اليابانية فإن واردات طوكيو من النفط الإيرانى 25.8%، 216 ألفًا و101 برميل يوميًا فى الفترة من يناير إلى أغسطس 2016، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضى.

وأظهرت بيانات أولية لوزارة المالية اليابانية، أن اليابان رابع أكبر مشترٍ للنفط الخام فى العالم، وأظهرت البيانات أن إجمالى واردات اليابان من الغاز الطبيعى المسال بلغ 6.671 مليون طن عام 2016، بالإضافة إلى واردات الفحم الحرارى لتوليد الكهرباء التى زادت 3.5 % فى سبتمبر 2016 مقارنة بالعام الماضى.

4. ألمانيا

ويصنف الاقتصاد الألمانى الأكبر فى أوروبا والرابع على مستوى العالم، إذ يعتمد نموذج الاقتصادى لبرلين على مفهوم السوق الاقتصادية الاجتماعية، وبلغت قيمة واردات ألمانيا1.276 تريليون دولار، وتتنوع واردات ألمانيا ما بين الآلات، وأجهزة معالجة البيانات، والمركبات، والكيماويات، والنفط والغاز، والمعادن، والأجهزة الإلكترونية، والأدوية، والأغذية المعلبة، والمنتجات الزراعية.

والدول المصدرة إلى ألمانيا هى هولندا، وفرنسا، والصين، وبلجيكا، وإيطاليا، وروسيا، والنمسا.

5. بريطانيا

ويأتى الاقتصاد البريطانى ليحتل المرتبة الخامسة عالمياً, ويعتبر الأسرع بين مجموعة الدول الصناعية السبع لأربع سنوات متتالية.

وطبقًا للبيانات الصادرة عن مكتب الاحصاءات الوطنية البريطانى، ارتفعت واردات السلع بنسبة 3.6%، وارتفعت المشتريات من دول الاتحاد الأوروبى لتسجل 21.3 مليار جنيه إسترلينى، وكانت هناك زيادات فى الواردات من الآلات ومعدات النقل والمواد الغذائية والنفط والصناعات المتنوعة، مما يعكس ارتفاع فى الواردات من المواد المصنعة والسفن والنفط.

كما تعتمد “لندن” بشكل متزايد على قطر لسد العجز المتفاقم فى إمدادات الطاقة، إذ تسد الشحنات القطرية ربع احتياجات بريطانيا من الغاز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + seven =

DMCA.com Protection Status