انتربرايز: لا عودة للسوق السوداء للدولار في مصر

نشرت (إنتربرايز) تقريرا خاصا عما يحدث بالسوق الاقتصادي المصرى، مؤكدة أنه لا توجد سوق موازية للدولار في مصر.

-

-


أشار التقرير إلى أنه منذ بضعة أيام زادت الأقاويل بشأن عودة السوق الموازية وتداول الدولار بسعر 17 جنيها، حيث أكد اثنان من كبار المسئولين بالقطاع المصرفي، عدم حدوث هذا الأمر.

أضاف التقرير أن ما يحدث أمر بسيط، وهو أن مكاتب الصرافة التي فقدت مكانتها في سوق العملات تحاول السيطرة مجددًا على حصتها بالسوق، حيث كانت مكاتب الصرافة تسيطر على السوق الموازية للدولار قبل 3 نوفمبر، وحازت على نصيب الأسد من تحويلات المغتربين والتي تقدر بالمليارات.

وتابع: “منذ ذلك الحين انخفضت حصة مكاتب الصرافة السوقية إلى أقل من 10%، بعدما أصبح لدى البنوك السيولة الكافية التي تفي الطلب في السوق.

وقال أحد المسئولين: “فقدنا الحصة السوقية قبل نوفمبر أمام مكاتب الصرافة لأنه لم يكن باستطاعتنا تقديم سعر أعلى من 8.88 جنيهات للدولار “وهو السعر الرسمي آنذاك”، وكان لديهم 90% من التدفقات مما جعلهم ينجحون، والآن خسروا حصتهم السوقية أمام البنوك لأن عملاءهم يبيعون لنا، وأصبح بإمكان البنوك تلبية الطلب بسهولة ولم يقم البنك المركزي بإعطائنا توجيهات خاصة بالأسعار بطريقةٍ أو بأخرى، ولا حتى أي تلميح”.

أكد المسئول المصرفي الآخر أن البنك المركزي وجه البنوك بالفعل لتخصيص 25% من الفائض لديهم للطلبات المتأخرة للحصول على الدولار، وهو ما تقوم به البنوك.

وتابع: “يمكننا أن نعرض حسبما نريد بالنسبة للدولار، فالتدفقات في سوق الإنتربنك في ارتفاع، فإذا كان هناك طلب عند 17 أو 18 جنيها للدولار، فسنعرض عند هذا المستوى، وإن لم يكن هناك مثل هذا الطلب فلن نقوم بهذا”.

وتساءل تقرير إنتربرايز: “ما الذي يجب أن نتوقعه خلال الأيام المقبلة؟” قال أحد كبار الخبراء إن الأمر يتعلق بنفسية الأفراد.

وتابع: “كانت تدفقات السيولة من الأفراد في النظام المصرفي شحيحة خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية، نظرًا لحدوث حالة من الارتباك والأقاويل حول بيع الدولار بالسوق الموازية بسعر 17 جنيها للدولار، وإنهم يحتفظون بالدولار لأنهم لا يعرفون ما هو الاتجاه في الفترة المقبلة، فهذا هو التصرف النمطي، فهم يتوقفون عندما لا يعلمون كيف تسير الأمور، وفي اللحظة التي يرون أن الدولار سيفقد قدرًا قليلًا من قوته فسيقومون بالبيع أثناء انخفاضه ليدفعوه للانخفاض لأكثر من ذلك”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × three =

DMCA.com Protection Status